fbpx
شراكات مع مختبرات وأخصائيات معتمدات

أجري فحوصات من راحة وخصوصية منزلك.

الفحص المنزلي عبارة عن طقم يتم شراؤه عبر الإنترنت وتسليمه إلى منزلك، حيث يمكنك أخذ العينة بنفسك. بعد ذلك، نستلم العينة منك ونرسلها إلى المختبر لتحليلها. في غضون أيام قليلة، نرسل النتيجة عبر البريد الإلكتروني في خصوصية تامة.

تتوفر الاختبارات المنزلية حاليًا في جميع أنحاء اليونان ، وستتوفر قريبًا في بقية جنوب أوروبا والشرق الأوسط.

تتطلب جميع فحوصاتنا المنزلية عينة من السائل المهبلي فقط، باستثناء تحليل البول الذي يتطلب عينة بول.

يمكننا أن نؤكد لك أنها لن تؤلم! وإذا اتبعت التعليمات، فهي آمنة جدًا. لأخذ العينة الخاصة بك، تُستخدَم مسحة طبية لينة ومرنة، تُدخَل مسافة 5 سم (أي حوالي نصف حجم إصبع السبابة) في فتحة المهبل. تُفرَك المسحة بلطف على جدران المهبل عن طريق لفها لمدة 30 ثانية وتنتهي!

مسحة عنق الرحم هي إجراء تستخدم فيها الطبيبة النسائية منظارًا لفتح المهبل. بالإضافة إلى أخذ القليل من السائل المهبلي، يُخدش عنق الرحم لأخذ خلايا للفحص. مع الفحص المنزلي، تُدخَل فقط المسحة وتفرك جدران المهبل لأخذ السوائل. لا حاجة لطبيب/ة أو لمنظار ولا يخدش عنق الرحم وبالتأكيد لا يوجد ألم أو إزعاج. ومع ذلك، من خلال نتائج المختبر، سيكون لديك معرفة واضحة لصحة مهبلك وأي التهاب محتمل. ملحوظة: جمع الخلايا من عنق الرحم هو لتحديد ما إذا كانت سرطانية. لا يمكن للمسحة المهبلية تحديد ما إذا هناك إصابة بسرطان عنق الرحم، ولكن فحص فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) سيحدد إذا ما وجدت سلالات عالية الخطورة التي تشكل السبب الرئيسي لسرطان عنق الرحم.

  • يمكن لأي شخص أخذ فحص منزلي لإجراء فحص عام (خاصةً إذا كنت ناشطة جنسياً دون زيارة طبيبة نسائية لأكثر من عام) للتأكد من صحة الجسم والشعور بالأمان والعافية.
  • يمكن إجراء فحصاً منزليًا إذا شعرت بأعراض معينة في منطقة الأعضاء التناسلية مثل الحكة، التورم، الاحمرار ، الجفاف، الروائح أو الإفرازات غير العادية، الألم في منطقة البطن، الألم أثناء الجنس، الألم عند التبول أو النزيف بين فترات العادة الشهرية.
  • يمكن أخذ فحص ال HPV  المنزلي إذا لم تكن ممارستكمُنّ محمية ويمكن أن تكونوا
  • معرضين لخطر الإصابة بعدوى منقولة جنسياً. بالإضافة، يمكن لأي شخص إجراء الفحص ال HPV المنزلي لفيروس الورم الحليمي البشري للتأكد من عدم وجود سلالات عالية الخطورة من الفيروس والتي تؤدي إلى سرطان عنق الرحم.

  لا ، لست بحاجة إلى وصفة طبية لإجراء فحص منزلي. هذه الخدمة هنا لدعم الأشخاص في رحلتهم نحو الرعاية الذاتية.

شركاؤنا في المختبرات يقومون بتحليل عيناتك وإرسال النتائج إليك عبر البريد الإلكتروني.

  • عند طلب الفحص، يجب أن يصل إلى باب منزلك في غضون 48 ساعة.
  • لأخذ عيناتك، قد يستغرق الأمر بضع دقائق.
  • بمجرد الانتهاء يمكنك حجز  موعد تسليم العينة وستصل خدمة البريد السريع الخاصة بنا في غضون 24 ساعة، وتٌسلم عينتك إلى المختبر.
  • ستتلقى نتائجك عبر البريد الإلكتروني في غضون 3-5 أيام.

المزايا الستة للفحص المنزلي

١. الخصوصية

إذا كنت قلقة بشأن الإفصاح عن معلومات خاصة بك للآخرين عند التماس الرعاية الصحية، أو كنت قلقة بشأن الذهاب إلى طبيبة نسائية، وتفضلي إجراء فحوصاتك في الوقت والمكان المناسبين لك.

٢. الوصول

 إذا كان لديك احتياجات وصول معينة تجعل الذهاب إلى المواعيد صعبًا، أو تتطلب إجراءات وصول محددة. تلغي الفحوصات المنزلية الحاجة إلى النقل، وتمكنك من تجهيز مساحة الفحص الخاصة بك من خلال إيصال الفحص إليك.

٣. الوقت

 إذا كنت بحاجة إلى معرفة نتائج حالتك الصحية بسرعة، فسيتم تسليم نتائج فحص المنزلي في غضون 3-5 أيام دون حجز موعد مسبقًا.

٤. لا وصم

إذا كنت قلقة بشأن الأحكام المسبقة، أو الاضطرار إلى التحدث عن تاريخك الجنسي، يمكن أن تساعد الفحوصات المنزلية في تجنب هذه التفاعلات غير المريحة، حتى الضرورة (ويمكننا عندها التأكد من ربطك بالطبيبة المناسبة).

٥. لا ألم

إذا شعرت بألم أو انزعاج جسدي عند إجراء مسحة عنق الرحم لدى طبيب نسائي، فإن أخذ العينة الخاصة بك باستخدام مسحة ناعمة أمر سهل وخالٍ من الألم.

٦. القيمة

حسب المكان الذي تعيشمُنّ فيه وخيارات الرعاية الصحية المتاحة لكمنّ، قد يكلف استخدام فحص منزلي أقل من موعد مع طبيب نسائي.

فحوصاتنا المنزلية الثلاثة

فحص المسحة المهبلية

فحص المسحة المهبلية هو فحص منزلي. وهو الفحص الأكثر شيوعًا الذي يتم إجراؤه عند الطبيب النسائي لإجراء فحص عام. يقام به للتحقق من النبيت المهبلي (الحموضة)، الالتهابات الفطرية والبكتيرية، وكذلك بعض الالتهابات المنقولة جنسياً.

فحص المسحة المهبلية + تحليل البول

الإضافة إلى فحص المسحة المهبلية، يشتمل هذا الفحص على تحليل للبول يحدد جودة البول ووجود أي عدوى. يتضمن أيضًا تحليل للمضادات الحيوية للتحقق من مقاومة جسمك لها.

فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)

فيروس الورم الحليمي البشري هو فيروس شائع جدًا يوجد في حوالي 75٪ من الأشخاص النشطين جنسيًا. يوجد أكثر من 150 سلالة من فيروس الورم الحليمي البشري ونقوم باختبار 14 سلالة عالية الخطورة قد تسبب سرطان عنق الرحم.

STI 13: الالتهابات المنقولة جنسياً

تحقق هذا الفحص المنزلي من 13 من أكثر الالتهابات المنقولة جنسيًا شيوعًا بما في ذلك الهربس التناسلي والسيلان وداء المشعرات وغيرها.

ماذا يوجد داخل طقم الفحص؟

  • نموذج  للتعبئة يُرسل مع العينات
  • مسحتان جافتان من STERILE R
  • مسحة STUART واحدة مع هلام الحفظ
  • كلوريد الصوديوم 0.9٪ زجاجة 5 مل
  • ثلاث ملصقات مع رقم تعريف
  • صندوق لإعادة الشحن
  • حقيبة سوداء صديقة للبيئة لإعادة الشحن
  • دليل التعليمات

تدابير الخصوصية

  • طرودنا البيئية متحفظة ومجهولة المصدر
  • يعمل سعاة البريد لدينا وفقًا لإرشادات تقديرية محددة
  • نستخدم أرقام تعريفية لتحديد العينات ونتائج المختبر
  • يجوز فقط للشخص المعتمد في المختبر التحقق من بياناتك الشخصية
  • جميع النماذج عبر الإنترنت ونتائج المعمل محمية بكلمة مرور
  • لا نخزن نتائج المختبر الخاصة بك أو ننقلها إلى جهات خارجية
  • نلتزم باللائحة العامة لحماية البيانات GDPR ونطلب موافقتك 

الأسئلة الشائعة

من الأفضل إجراء الفحص المنزلي بعد يومين على الأقل من انتهاء دورتك الشهرية.

نعم ، يمكنك إجراء اختبار منزلي وأنت حامل.

في البدء، لنكن واضحين أن العذرية هي بناء اجتماعي، ونعم، يمكنك بالتأكيد القيام بفحص المسحة المهبلية والفحص المنزلي لتحليل البول للتحقق من أي مشكلة. ومع ذلك، نظرًا لعدم وجود نشاط جنسي بعد، لا يوصى بإجراء فحص ال STI 13 وفحص ال HPV.

 هناك العديد من الالتهابات التي ليس لها أعراض واضحة، لذلك من الهام اعتماد الوقاية. لقراءة الأعراض المرتبطة بكل فحص منزلي، تحقق من الروابط الخاصة بكل خدمة أدناه.

الإلتهابات الأكثر شيوعًا التي تنتقل عن طريق الجنس هي فيروس الورم الحليمي البشري HPV، ويمكنك إجراء الفحص المنزلي المصمم خصيصًا للتحقق من السلالات عالية الخطورة لهذا الفيروس.

في omgyno نتخذ جميع التدابير لضمان الخصوصية الكاملة. لن يتم تخزين بياناتك الطبية الشخصية على خوادمنا أو مشاركتها .مع أي طرف ثالث

فحص المسحة المهبلية

فحص المسحة المهبلية + تحليل البول

فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)

STI 13: الالتهابات المنقولة جنسياً